أخبار

اضطرابات البحر الأحمر تهدد التجارة العالمية | تقرير

تهديد الملاحة في البحر الأحمر ربما يعرقل التعافي الاقتصادي العالمي نتيجة ارتفاع أسعار الطاقة.

وأشار تقرير لمركز “فاروس” للاستشارات، إلى وجود أسباب وراء عدم تعافي الاقتصاد العالمي أخرى من بينها: ارتفاع التضخم، وتباطؤ النمو، وتراجع معدلات الاستثمار، في ظل زيادة عدم اليقين الجيوسياسي والاقتصادي، وتعطيل حركة التجارة العالمية.

 حجم التجارة العالمية

وتوقع صندوق النقد الدولي في تقرير آفاق الاقتصاد الدولي عام 2023 أن يتراجع معدل نمو حجم التجارة العالمية (السلع والخدمات) ويصل لنحو 3.5 %عام 2024 مقارنة 5.1% عام 2022، وذلك في ظل العديد من التحديات الأخرى، ومنها أن طريق التجارة العالمي عبر قناة بنما، والذي يُعد شريان رئيسي آخر للتجارة العالمية، يعاني الجفاف الشديد مما أدى إلى تناقص مستويات المياه، مما أدى إلى انخفاض يصل لنحو 36% في إجمالي عمليات العبور عام2023 مقارنة بعام 2022.

ومن هنا يمكن القول إن التجارة العالمية قد مر ت بالعديد من التحديات أبرزها اضطراب سلاسل الإمداد نتيجة عدة أزمات كالحرب الروسية الأوكرانية، وكوفيد-19، ومؤخرًا حرب إسرائيل على غزة، وما تبعه من تهديد الحوثيين للملاحة بالبحر الأحمر وهو ما نتناوله بالتحليل.

سلاسل الإمداد

في البداية نعرف سلاسل الإمداد” Supply Chain “بأنها الأنشطة المطلوبة لتوصيل السلع أو الخدمات إلى المستهلك.

ويمكن تعريفها أيضاً بأنها شبكة متصلة من الأفراد والمؤسسات والموارد والأنشطة والتقنيات المشاركة في تصنيع وبيع منتج أو خدمة.

تبدأ سلاسل الإمداد بتسليم المواد الخام من المورد إلى الشركة المصنعة، وتنتهي بتسليم المنتج النهائي أو الخدمة إلى المستهلك النهائي، أي إنها الخطوات التي تتخذها المؤسسة لتوصيل المنتج أو الخدمة من حالتها الأصلية وصولاً إلى العميل النهائي. تقوم المؤسسة بشكل دوري بتطوير سلاسل الإمداد حتى تتمكن من تقليل تكاليفها، ولكي تظل قادرة على المنافسة في مجال الأعمال.

الحرب في غزة

مع نهاية عام 2023 واجهت سلاسل الإمداد العالمية اضطرابًا جديدًا بسبب الحرب في غزة. وتشير تقديرات الأونكتاد إلى أن حجم التجارة عبر قناة السويس انخفضت بنسبة 42٪ خلال نوفمبر وديسمبر 2023، وهو ما أدى لارتفاع تكلفة الاستيراد وتكلفة الإنتاج، فضلاً عن انخفاض مستوى الإيرادات لعدة دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل الأردن ولبنان، فتراجعت إيرادات قطاع السياحة، وإيرادات قناة السويس لمصر.

106960321 1634221848960 106960321 1634213223362 gettyimages 1235870294 PORT OF LA scaled e1634758871210

ويأتي ذلك في ظل ارتفاع الديون والتضخم في العديد من دول منطقة الشرق الأوسط، وهو ما انعكس في نمو ضعيف يصل لنحو 2% في عام 2023، ويتوقع صندوق النقد الدولي في تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بنسبة 2.9% في عام 2024، وهو أقل عما توقعه الصندوق في أكتوبر قبل بدء الصراع في غزة.

على الجانب الآخر يمكن القول إن اضطراب حركة التجارة الدولية نتيجة التوترات في البحر الأحمر يختلف تأثيرها على الدول وفق لتنوع اقتصادها، ودرجة الاعتماد على خطوط التجارة مع الصين أو آسيا والمتوسط وغيرها فمثلا: ”الإمارات تأثرها قد يكون بسيطًا أو معدومًا، فقد واصلت معدلات نموها الارتفاع، ومقدر لها أن تصل إلى نحو 3.8 % عام 2024 كما من المتوقع أن يتراجع التضخم إلى 2.3 %.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى