تقارير

من يحسم انتخابات الرئاسة في إيران.. الأطباء أم ناسجو السجاد؟

يرى العديد من المحللين والخبراء أن المنافسة الحقيقية في تلك الانتخابات ستكون بين الأطباء (بزشكيان) ونساجي السجاد (قاليباف).

يخوض السباق الرئاسي في إيران، 6 مرشحين، معظمهم من التيار المحافظ، باستثناء مسعود بزشكيان، الذي يمثل التيار الإصلاحي.

 محمد باقر قاليباف

المنافسة الأشد تحتدم بين رئيس البرلمان، محمد باقر قاليباف، الذي يعد المرشح الأوفر حظًا في أساط التيار المحافظ، والطبيب والنقابي، مسعود بزشكيان الذي لم يجد التيار الإصلاحي سواه لدعمه وتقديمه بوصفه مرشح ذلك التيار، حسب تقرير لـ”شبكة رؤية الإخبارية”.

“قاليباف” تعني ناسج السجاد، وهي الصفة التي ارتبطت بالسياسة الإيرانية، ولطالما أكد رئيس البرلمان الحالي على التزامه بالولاء للنظام الحاكم والسياسة التي يتبعها في الداخل والخارج.

أما “پزشکیان”، فتعني أهل الطبابة، وهي وظيفة المرشح مسعود بزشكيان الذي يراهن على شعبيته وسط القاعدة النخبوية من الأطباء والعمل النقابي، بجانب رهان الإصلاحيين عليه، وتشجع الأصوات الرمادية للعودة للمشاركة في الحياة السياسية، بعدما يأسوا منها بسبب هيمنة المحافظين عليها.

ولذلك يرى العديد من المحللين والخبراء أن المنافسة الحقيقية في تلك الانتخابات ستكون بين الأطباء (بزشكيان) ونساجي السجاد (قاليباف).

حظ أوفر للأطباء

قال إسماعيل جرامي مقدم، نائب الأمين العام لحزب اعتماد، في حوار مع صحيفة “آرمان امروز”، الأربعاء 12 يونيو 2024، إن إدخال بزشكيان إلى سباق الانتخابات هدفه إعادة الناخبين إلى صناديق الاقتراع وزيادة المشاركة الانتخابية، التي هي مسألة مهمة بالنسبة للنظام الحاكم.

وأوضح جرامي، أن انتماء إلى مدينة تبريز ذات التعددية العرقية، ورفعه لشعارات تتعلق بحق الشعب الإيراني في العيش بكرامة، من الأمور التي يمكن أن تدعمه بقوة في السباق الانتخابي، على عكس قاليباف الذي يواجه انقسامًا في دعم التيار المحافظ له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى