تقارير

ملفوفة ببطانية ومرمية في الصحراء.. تفاصيل مأساوية عن محاولة خطف واغـتصاب فتاة أوبر

روت سالي شقيقة فتاة أوبر،  ضحية سائق شركة أوبر، كواليس وتفاصيل مأساوية وصادمة عن محاولة خطف واغتصاب شقيقتها في صحراء التجمع.

صدمة شقيقة فتاة أوبر بعد خطفها

سالي شقيقة ضحية سائق شركة أوبر، قالت في تصريحات تلفزيونية:”صدمة خطف أختي ومحاولة اغتصابها كانت رهيبة ومأساوية، احنا لقينا أختي مرمية في الصحراء وملفوفة بالبطانية.. هي كانت رايحة فرح في زايد، ومكانتش قادرة تسوق العربية فأنا طلبت لها من تليفوني أوبر علشان تروح وترجع علطول، ومكنتش متخيلة يحصل لها زي اللي حصل لفتاة الشروق”.

فخ سائق أوبر الذي نصبه لسيدة التجمع

وأشارت إلى أن سائق أوبر طلب رقما خارجيا للتواصل معه وهذا مسجل عبر تطبيق أوبر، من أجل تسهيل عملية التواصل وهذا أمر مخالف للعملية، وتبين أنه فخ يتم نصبه لأختي واستدراجها من أجل اغتصابها.

وأضافت: “سائق أوبر أخذ أختي على منطقة في الصحراء وبعدين وقف العربية وقتها كانت تستمع للقرآن الكريم في سماعة الأذن، وفجأة أوقف العربية وقال لها أنا عطشان جدا بس المياه في شنطة العربية فسمحت له بشرب الماء ليفاجئها بغلق السيارة عليهما، وفرد كرسي القيادة على الكنبة من أجل اغتصابها”.

تهديد سائق أوبر لسيدة التجمع بهدف اغتصابها

وتابعت: “هددها باَلة حادة تشبه الكاتر أنها حال لم تخضع له ويغتصبها سيقوم بقلتها، ولكنها ظلت تقاوم، ليضع الكتر على رقبتها ولكنها أفلتت من الكتر وظلت تقاوم بقدميها لإبعاده عنها”.

وواصلت سالي حديثها:”أختي ظلت تقاوم سائق أوبر وقالت له انت هتموتني بس مش هتلمسني ومسكت الآلة الحادة اللي كان بيهددها بيها، ولكنها تعرضت لكدمات في جسمها ونزيف في الذارعين والرقبة خلال عملية المقاومة”.

ولفتت: “سائق أوبر كان واخدها في حتة مقطوعة خالص ومسكت السكينة وزقته برجليها وقال لها انتي مجنونة دمك سايح قالت له هافضل أقاوم ومش هتلمسني، لحد لما السواق استشعر الخطر لما قربت منه سيارة لوري فخاف وهرب ورماها”.

وأكملت:”لقيت حد بيكلمني وبيقول ليا أختك عايشة بس احنا لقيناها في الصحراء وملفوفة ببطانية وهي مش هتقدر تكلمك، اقنعوني انها عايشة بس مأذية من سائق أوبر”.

وتابعت: “لما وصلت لأختي كانت منهارة وبتقول لي جيبي الراجل السواق قبل ما يهرب وقالت لي مقدرش يعمل حاجة ولا يتمكن من اغتصابها”.

إنقاذ سيدة التجمع

وأكدت: “ربنا بعت لأختي سائق لوري غلبان وطيب في الصحراء علشان ينقذها، وسواق اللوري جابلها بطانية وغطاها بيها وطلع راجل غلبان وطيب وقال لها انتي امانة في رقبتي وبعدين فيه ناس كملتني وروحت بيها المستشفى”.

وأكدت أن وزارة الداخلية أقت القبض على السائق في أقل من 24 ساعة، بس أختي جالها انهيار عصبي النهاردة في النيابة ونفسيا مش كويسة وكل لما تيجي تتكلم تتعيط هي مصدومة صدمة كبيرة بعد اللي اتعرضت له، هي عندها ولدين وكانت عرضة للموت”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى