أخبار العالم

ماذا يحدث في روسيا؟.. “المرتزقة” تحرج القيصر

صديق وحليف الأمس، أصبح عدو اليوم، هذا المشهد هو ما يحدث في روسيا، حيث تحول قائد قوات فاجنر من حليف للزعيم الرئيس فلاديمير بوتين إلى انقلابي ومتمرد يسعى للسيطرة على المنشآت العسكرية في روسيا.

قوات فاجنر، وهم المقاتلون المرتزقة الروس المتمردون، الذين شقوا معظم طريقهم إلى موسكو، وافقوا على العودة لتجنب إراقة الدماء، حسبما قال زعيمهم يوم السبت، في تهدئة لما أصبح تحديًا كبيرًا لقبضة الرئيس فلاديمير بوتين على السلطة.

حليف الامس عدو اليوم

ووفقًا لرويترز، فإن مقاتلي جيش فاجنر الخاص الذي يديره حليف بوتين السابق يفغيني بريغوزين كانوا بالفعل في معظم الطريق إلى العاصمة، بعد أن استولوا على مدينة روستوف وانطلقوا في سباق بطول 1100 كيلومتر إلى موسكو.

وقال بريغوزين في رسالة صوتية، إن المقاتلين سيعودون إلى القاعدة بسبب خطر إراقة الدماء.

قال رئيس مجموعة فاجنر إنه موجود في روستوف أون دون، في جنوب روسيا، بالقرب من الحدود الأوكرانية، وإن قواته تسيطر على المنشآت العسكرية والمطار هناك. وتعهد بمحاصرة روستوف والانتقال إلى موسكو إذا لم يلتق به وزير الدفاع الروسي والجنرال الكبير في المدينة.

منشآت عسكرية روسية

كما أبلغت مجموعة فاجنر أنها سيطرت أيضًا على منشآت عسكرية روسية في مدينة فورونيج في جنوب غرب روسيا.

تصاعد الصراع بين القيادة العسكرية لموسكو وبريغوزين، رئيس مجموعة المرتزقة الخاصة فاجنر، إلى تمرد مفتوح يوم السبت. واتهم رئيس فاجنر القيادة العسكرية الروسية بقتل “كمية هائلة” من قوات المرتزقة في ضربة على أحد المعسكرات وتعهد بالانتقام.

تدافعت قوات الأمن عبر غرب روسيا حيث حث حكام المنطقة السكان على الابتعاد عن الطرق ، وأُعلن “نظام عمليات مكافحة الإرهاب” في موسكو.

النووي في أيدي قطاع الطرق

من جانبه، قال الرئيس السابق دميتري ميدفيديف، إن روسيا لن تسمح بتمرد بقيادة زعيم فاجنر يفغيني بريغوزين أن يتحول إلى انقلاب أو أزمة عالمية، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الحكومية تاس يوم السبت.

وردا على أسئلة الصحفيين، قال ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، إن العالم بأسره سيكون على شفا كارثة إذا سقطت الأسلحة النووية الروسية في أيدي “قطاع الطرق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى