تكنولوجيا

برعاية “G42”.. الإمارات في طريقها للريادة بمجال الذكاء الاصطناعي

في إبريل الماضي أعلنت شركة “مايكروسوفت”، عن استثمارٍ بقيمة 1.5 مليار دولار في شركة “G42” وهي مجموعة معنية بالذكاء الاصطناعي ومقرها العاصمة الإماراتية، أبوظبي، في دلالة على سعي الإمارات لتكون رائدة في هذا المجال.
وأعطت الصفقة الضوء الأخضر لدخول شركة “G42” بقوة إلى مضمار المنافسة في الولايات المتحدة، إذ رأى محللون أنّ الدافع وراء ذلك كان رغبة إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في الحد من نفوذ بكين بالمنطقة، والحفاظ على تقدمها على الصين في سباق الذكاء الاصطناعي، بحسب “سي إن إن”.

تعاون إماراتي أمريكي في مجال الذكاء الاصطناعي

من جانبه قال وزير الذكاء الاصطناعي الإماراتي، عمر العلماء، تعليقا على هذا التعاون، في تصريحات صحفية، إن الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة متفقتان على كيفية دفع هذه التقنيات إلى الأمام، متوقعا مزيدا من التوافق في هذا المجال.
وتابع العلماء: “نريد ضمان أنّنا في طليعة التكنولوجيا، ولهذا السبب نعمل مع شركاء يتواجدون في الطليعة، ونلعب بحسب القواعد التي يضعها قادة السوق”.

شركة “G42” والذكاء الاصطناعي

وتتكونّ “G42″، القابضة، من 7 شركات تعمل في محال البيانات، وقطاع الطاقة، والرعاية الصحية، والمراقبة، والتكنولوجيا الحيوية، والمساهم الأكبر فيها هو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، الذي يشغل أيضًا منصب مستشار الأمن في دولة الإمارات.
ومن المتوقع أن يساهم الذكاء الاصطناعي بمبلغ 96 مليار دولار في اقتصاد دولة الإمارات بحلول عام 2030، أي ما يعادل حوالي 14% من الناتج المحلي الإجمالي، وفقًا لتقرير صادر عن شركة ” بي دبليو سي الشرق الأوسط.

طموح الإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي

ويسعى العلماء لجعل دولة الإمارات رائدة عالميًا في مجال الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2031، حيث تم وضع استراتيجية وطنية لتحقيق ذلك تشمل أهدافها توظيف الذكاء الاصطناعي في القطاعات التي تمثل أولوية، مثل الطاقة، والخدمات اللوجستية، وتطوير النظام البيئي، وجذب المواهب.

كما تسعى دولة الإمارات إلى تدريب المسؤولين الحكوميين على الذكاء الاصطناعي، وعليه وضعت إمارة دبي هدفا يقضي إلى تعليم مليون مواطن الهندسة الحديثه (السريعة الفعالة)، وتوجيه نماذج الذكاء الاصطناعي لإنتاج مخرجات عالية الجودة.

وأشار العلماء إلى أن عدد العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي، أو الصناعات ذات الصلة بلغ في سبتمبر، 120 ألف مواطن، مقارنةً بـ 30 ألف شخص فقط قبل عامين.

قوة تكنولوجية رائدة

في أواخر عام 2023، كشف معهد الابتكار التكنولوجي المدعوم من حكومة أبوظبي عن نموذج لغوي كبير (LLM)، يتمثل بالتكنولوجيا التي تقف وراء روبوتات الدردشة العاملة بالذكاء الاصطناعي، يُدعى”Falcon10B”والذي تفوق على قدرات “جوجل” و”ميتا” في بعض المقاييس.

وقال جيمس لويس، الذي يَدرس التكنولوجيا في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS)، وهو مركز أبحاث مقره العاصمة واشنطن لـ CNN: “اتخذت الإمارات موقفًا في سباق الذكاء الاصطناعي مع فالكون”.

وكان التعاون بين جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في أبوظبي وشركة “Cerebrass Systems and Inception” ومقرها وادي السيليكون (وهي شركة تابعة لـG42) في أكتوبر/ من عام 2023، قد ادى إلى إنتاج “جيس”، وهو نموذج ذكاء اصطناعي توليدي تم تدريبه على اللغتين العربية والإنجليزية.

وعلى عكس “تشات جي بي تي” (ChatGPT)، و”Gemini” من “جوجل”، فإن نموذجي “فالكون” وجيس” يتمتعان بمصدر مفتوح، ما يعني أنّ الشفرة الخاصة بهما متاحة للاستخدام والتغيير من قبل الأشخاص.

ومن خلال إتاحة التكنولوجيا، تضع أبوظبي نفسها كحليفة للدول النامية التي لا تملك الموارد اللازمة لبناء أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.

في هذا السياق، قال العلماء: “نحن نعلم أنّه ليس بامكان كل الدول تطوير هذه الأنظمة أو هذه الأدوات.. لذلك، نريد التأكد من قدرتنا على تطويرها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى