اقتصاد

 اليورو ينتظر «قبلة الحياة».. هل تنخفض الفائدة في أوروبا لإنعاش الاستثمار؟

تستعد منطقة اليورو لتحقيق دَفعة اقتصادية يمكن وصفها بـ”قبلة الحياة” من البنك المركزي الأوروبي، إذ تترقب الأسواق أن يبدأ “المركزي” خفض أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ ما يقرب من 5 سنوات، خلال اجتماعه غدًا الخميس.

ويقول محللون إن الزخم بشأن مستقبل أسعار الفائدة، مرهون بمقدار الانخفاض الإضافي في تكاليف الاقتراض، لكن التضخم المرتفع العنيد والمدفوع بالنمو السريع للأجور يمكن أن يحد من عدد تخفيضات أسعار الفائدة، حسب شبكة رؤية الإخبارية.

الاستثمار والإسكان

يؤكد خبراء أن التخفيض الأول لسعر الفائدة أمر مفروغ منه، كما سيبحث المستثمرون باهتمام عن أدلة من رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد بشأن المسار المستقبلي للسياسة النقدية، وفق صحيفة “فاينانشال تايمز”، اليوم الأربعاء 5 يونيو 2024.

حال تم خفض سعر الفائدة، فإن البنك المركزي الأوروبي يكون قد منح قبلة الحياة للإسكان والاستثمار والقطاع الاستهلاكي. وكان البنك قد رفع سعر الفائدة على الودائع إلى مستوى قياسي بلغ 4% العام الماضي، ما أدى إلى تضييق الخناق على النشاط الاقتصادي لمعالجة أكبر ارتفاع في الأسعار تشهده الأجيال الحالية.

معدل التضخم

قال هولجر شميدينج، كبير الاقتصاديين في بنك بيرينبيرج الألماني، إن انخفاض أسعار الفائدة أمر مهم، والأسواق المالية تدرك جيدًا أن هذا قادم، ومع قرب اتخاذ البنك المركزي الأوروبي، قرار خفض أسعار الفائدة فإن ذلك يترتب عليه رفع معنويات الأسر والشركات.

وأظهر اقتصاد منطقة اليورو بالفعل علامات أولية على التعافي خلال الربع الأول من العام الجاري وهو أول انتعاش بعد ربعين متتاليين من الانكماش، كما خفّض الاتحاد الأوروبي توقعاته بشأن معدل التضخم، ما يعزز التفاؤل باتجاه البنك المركزي نحو خفض الفائدة، وبلغت توقعات التضخم لليورو لعام 2024 نحو 2.5% وللعام المقبل نحو 2.1%.

اقتصاد اليورو

تشير البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات)، عن نمو اقتصاد اليورو بنحو 0.3% خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في مارس الماضي، مقارنة بانكماش بنسبة 0.1% في الأشهر الثلاثة السابقة، كما ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 0.3% عن الربع السابق أيضًا.

وأضاف “شميدينج” أن طفرة النمو تعكس في الغالب تلاشي صدمة أسعار الطاقة والغذاء الناجمة عن الأزمة الروسية الأوكرانية وانتعاش التجارة العالمية.

الرهن العقاري

توقع “شميدينج” أن تؤدي تخفيضات أسعار الفائدة إلى خفض تكلفة الرهون العقارية وقروض الشركات، ما يعزز من وصول أسواق الإسكان إلى أدنى مستوياتها، مع انتعاش بناء المنازل، ومن المتوقع أن يساعد الاستثمار على التعافي خلال هذا العام.

وحسب الصحيفة، انخفضت أسعار المنازل في ألمانيا بنسبة 10% بعد أن بدأ البنك المركزي الأوروبي رفع أسعار الفائدة في 2022، لكنها استقرت هذا العام بعد انخفاض أسعار الفائدة على الرهن العقاري لمدة 10 سنوات من حوالي 4% في أكتوبر الماضي إلى أقل من 3.2%.

الأزمة الأوكرانية

توقع المحلل الاقتصادي نادي عزام، أن يتجه البنك المركزي الأوروبي لخفض أسعار الفائدة، لإنعاش الاستثمار والاقتصاد بعد هدوء حدة التضخم، مع انتظام سلاسل التوريد على المستوى الدولي، حيث وصل مؤشر الأسعار إلى قمته الكبرى، وعقب استقرار أسعار الفائدة لمدة طويلة فإن خفض الفائدة هو الأقرب خلال الوقت الحالي.

وأضاف “عزام” في تصريحات خاصة لـ”شبكة رؤية الإخبارية“، أن خفض الفائدة ضرورة لتوسع الشركات في أوروبا خلال الفترة القليلة المقبلة، خاصة مع تقييد بعض الشركات بسبب الأزمة الأوكرانية، ثم ضعف سلاسل الإمداد ورفع معدلات الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى